أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

أهل الخليج - سرطان الاستيطان يستفحل بالأراضي الفلسطينية المحتلة

 

 

أنت الان تشاهد خبر - أهل الخليج - سرطان الاستيطان يستفحل بالأراضي الفلسطينية المحتلة
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - السبت 4 أغسطس 2018 11:02 مساءً

سرطان الاستيطان يستفحل بالأراضي الفلسطينية المحتلة

الأفق نيوز - في السياسة 5 أغسطس,2018 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

ـ أوامر إسرائيلية بتشريد عشرات العائلات من الداخل ومصادرة أراضيهم

القدس المحتلة ـ الوطن:
قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، امس، إن حكومة الاحتلال تشن حربا شاملة على الوجود الفلسطيني في الأغوار، تنفيذا لخطط موضوعة، خصص الاحتلال لها مئات الملايين من الشواقل لتعزيز الاستيطان، وتعميق الوجود اليهودي في الأغوار الفلسطينية المحتلة. وأشار التقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب إلى أن مواقف الدعم والمساندة والتغطية السياسية الأميركية لجرائم الاحتلال ونشاطاته الاستيطانية بشكل علني أمام الرأي العام ووسائل الإعلام لم تعد تقتصر على سفير الإدارة الأميركية في تل أبيب ديفيد فريدمان بل هي تتسع لتشمل اوساطا أخرى مقربة من البيت الأبيض بعد أن اعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل واعتبرت أن الاستيطان لا يشكل عقبة في طريق السلام. وأوضح التقرير أن الاسبوع الماضي شارك انطوني سكاراموتشي المساعد السابق للرئيس الأميركي، دونالد ترامب مع وفد أميركي ضم الحاكم السابق لولاية اركنساس في تدشين مشروع بناء حي استيطاني جديد في مستوطنة “إفرات”، التي تقع في محيط مدينة بيت لحم، ونقل عنه قوله إن إدارة ترامب لن تمارس أية ضغوط على إسرائيل لتجميد الاستيطان في الضفة أو إزالة أية مستوطنات هناك، وأشاد رئيس ما يسمى المجلس الاستيطاني “السامرة”، يوسي دغان بزيارة المسؤولين الأميركيين انطوني سكاراموتشي ومايك هوكابي الحاكم السابق لولاية اركنساس على اعتبار أنهما من الشخصيات “ذات النفوذ الكبير داخل واشنطن”، مشيرا إلى أنه شرح لهما الدور المهم الذي تلعبه المستوطنات في خدمة المصالح الإستراتيجية، لكل من والولايات المتحدة وإسرائيل. وفي تصريحات علنية قال مايك هوكابي أمام حشد من المستوطنين انه يحلم يوما بامتلاك منزل لقضاء العطلات في أفرات وهي مستوطنة إسرائيلية جنوب القدس المحتلة وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، واستخدم “هوكابي” المعروف بموالاته لاسرائيل وزياراته المتكررة لها، مجرفة للمساعدة في بناء جدار في حفل بناء مستوطنة، قائلا انه يستثمر في منزله المحتمل في المستقبل، وأضاف بأنه يساعد في البناء لأنه يرغب في شراء منزل لقضاء العطلات في أفرات. وذهب هوكابي الى القول ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيكون سعيدا للغاية لو كان هنا، مشيرا الى ان ترامب سيستمتع برؤية البناء المستمر للمنطقة (المستوطنة) بسبب ماضيه كمطور عقاري. وحمل المكتب الوطني للدفاع عن الأرض الإدارة الأميركية المسؤولية عن نتائج وتداعيات تبنيها الأعمى للاحتلال وسياساته كما حمل المجتمع الدولي المسؤولية عن صمته إزاء هذا السلوك غير المسؤول وغير المسبوق وتقاعسه في تحمل مسؤولياته تجاه معاناة الشعب، وعن إهماله لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والمتراكمة في أدراج الأمم المتحدة منذ عشرات السنين.
على صعيد آخر دشنت سلطات الاحتلال مشروعا استيطانيا جديد في بلدة سلوان في القدس المحتلة بالاشتراك مع جمعيات استيطانية، مشروعا استيطانيا سيقام في مبنى، تزعم سلطات الاحتلال أنه كنيس قديم ، وهو محاذ لبؤرة استيطانية في قلب سلوان يطلق عليها اسم “بيت يهونتان”. واطلقت السلطات الإسرائيلية والجمعيات الاستيطانية على المكان تسمية “قرية اليمنيين”، ويقضي المشروع الاستيطاني الجديد بإقامة “مركز تراث” على اسم يهود هاجروا من اليمن إلى فلسطين في نهاية القرن التاسع عشر ويقود تنفيذ هذا المشروع الاستيطاني وزير “القدس والتراث”، زئيف إلكين، الذي أعلن مؤخرا ترشيح نفسه لرئاسة بلدية الاحتلال في القدس، ووزيرة الثقافة، ميري ريغف، سوية مع جمعيات استيطانية، بينها “عطيرت كوهانيم”، التي تسعى إلى تهويد القدس المحتلة. ورصدت وزارتي القدس والثقافة في حكومة الاحتلال مبلغ 4.5 مليون شيكل (ما يعادل مليون و200 ألف دولار أميركي) لهذا المشروع، المقام على أرض مساحتها حوالي 700 مترا مربعا، والذي تم السيطرة عليه عام 2015، حين اصدرت المحكمة الإسرائيلية قرارا يقضي بطرد عائلات فلسطينية من المكان، وقررت أنهم “غزاة” فيه، وأنه يعود “للوقف اليمني منذ عشرات السنين”، علما أن العائلات الفلسطينية تسكن في المكان منذ عشرات السنين.
وفي إطار الحرب الشاملة التي تشنها الحكومة الاسرائيلية برئاسة “بنيامين نتنياهو” على الوجود الفلسطيني في الأغوار، وتنفيذا لخطط موضوعة خصص الاحتلال لها مئات الملايين من الشواكل لتعزيز الاستيطان، وتعميق الوجود اليهودي في الأغوار الفلسطينية المحتلة.

2018-08-05

ـ أوامر إسرائيلية بتشريد عشرات العائلات من الداخل ومصادرة أراضيهم

القدس المحتلة ـ الوطن:
قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، امس، إن حكومة الاحتلال تشن حربا شاملة على الوجود الفلسطيني في الأغوار، تنفيذا لخطط موضوعة، خصص الاحتلال لها مئات الملايين من الشواقل لتعزيز الاستيطان، وتعميق الوجود اليهودي في الأغوار الفلسطينية المحتلة. وأشار التقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب إلى أن مواقف الدعم والمساندة والتغطية السياسية الأميركية لجرائم الاحتلال ونشاطاته الاستيطانية بشكل علني أمام الرأي العام ووسائل الإعلام لم تعد تقتصر على سفير الإدارة الأميركية في تل أبيب ديفيد فريدمان بل هي تتسع لتشمل اوساطا أخرى مقربة من البيت الأبيض بعد أن اعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل واعتبرت أن الاستيطان لا يشكل عقبة في طريق السلام. وأوضح التقرير أن الاسبوع الماضي شارك انطوني سكاراموتشي المساعد السابق للرئيس الأميركي، دونالد ترامب مع وفد أميركي ضم الحاكم السابق لولاية اركنساس في تدشين مشروع بناء حي استيطاني جديد في مستوطنة “إفرات”، التي تقع في محيط مدينة بيت لحم، ونقل عنه قوله إن إدارة ترامب لن تمارس أية ضغوط على إسرائيل لتجميد الاستيطان في الضفة أو إزالة أية مستوطنات هناك، وأشاد رئيس ما يسمى المجلس الاستيطاني “السامرة”، يوسي دغان بزيارة المسؤولين الأميركيين انطوني سكاراموتشي ومايك هوكابي الحاكم السابق لولاية اركنساس على اعتبار أنهما من الشخصيات “ذات النفوذ الكبير داخل واشنطن”، مشيرا إلى أنه شرح لهما الدور المهم الذي تلعبه المستوطنات في خدمة المصالح الإستراتيجية، لكل من والولايات المتحدة وإسرائيل. وفي تصريحات علنية قال مايك هوكابي أمام حشد من المستوطنين انه يحلم يوما بامتلاك منزل لقضاء العطلات في أفرات وهي مستوطنة إسرائيلية جنوب القدس المحتلة وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، واستخدم “هوكابي” المعروف بموالاته لاسرائيل وزياراته المتكررة لها، مجرفة للمساعدة في بناء جدار في حفل بناء مستوطنة، قائلا انه يستثمر في منزله المحتمل في المستقبل، وأضاف بأنه يساعد في البناء لأنه يرغب في شراء منزل لقضاء العطلات في أفرات. وذهب هوكابي الى القول ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيكون سعيدا للغاية لو كان هنا، مشيرا الى ان ترامب سيستمتع برؤية البناء المستمر للمنطقة (المستوطنة) بسبب ماضيه كمطور عقاري. وحمل المكتب الوطني للدفاع عن الأرض الإدارة الأميركية المسؤولية عن نتائج وتداعيات تبنيها الأعمى للاحتلال وسياساته كما حمل المجتمع الدولي المسؤولية عن صمته إزاء هذا السلوك غير المسؤول وغير المسبوق وتقاعسه في تحمل مسؤولياته تجاه معاناة الشعب، وعن إهماله لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والمتراكمة في أدراج الأمم المتحدة منذ عشرات السنين.
على صعيد آخر دشنت سلطات الاحتلال مشروعا استيطانيا جديد في بلدة سلوان في القدس المحتلة بالاشتراك مع جمعيات استيطانية، مشروعا استيطانيا سيقام في مبنى، تزعم سلطات الاحتلال أنه كنيس قديم ، وهو محاذ لبؤرة استيطانية في قلب سلوان يطلق عليها اسم “بيت يهونتان”. واطلقت السلطات الإسرائيلية والجمعيات الاستيطانية على المكان تسمية “قرية اليمنيين”، ويقضي المشروع الاستيطاني الجديد بإقامة “مركز تراث” على اسم يهود هاجروا من اليمن إلى فلسطين في نهاية القرن التاسع عشر ويقود تنفيذ هذا المشروع الاستيطاني وزير “القدس والتراث”، زئيف إلكين، الذي أعلن مؤخرا ترشيح نفسه لرئاسة بلدية الاحتلال في القدس، ووزيرة الثقافة، ميري ريغف، سوية مع جمعيات استيطانية، بينها “عطيرت كوهانيم”، التي تسعى إلى تهويد القدس المحتلة. ورصدت وزارتي القدس والثقافة في حكومة الاحتلال مبلغ 4.5 مليون شيكل (ما يعادل مليون و200 ألف دولار أميركي) لهذا المشروع، المقام على أرض مساحتها حوالي 700 مترا مربعا، والذي تم السيطرة عليه عام 2015، حين اصدرت المحكمة الإسرائيلية قرارا يقضي بطرد عائلات فلسطينية من المكان، وقررت أنهم “غزاة” فيه، وأنه يعود “للوقف اليمني منذ عشرات السنين”، علما أن العائلات الفلسطينية تسكن في المكان منذ عشرات السنين.
وفي إطار الحرب الشاملة التي تشنها الحكومة الاسرائيلية برئاسة “بنيامين نتنياهو” على الوجود الفلسطيني في الأغوار، وتنفيذا لخطط موضوعة خصص الاحتلال لها مئات الملايين من الشواكل لتعزيز الاستيطان، وتعميق الوجود اليهودي في الأغوار الفلسطينية المحتلة.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أهل الخليج - سرطان الاستيطان يستفحل بالأراضي الفلسطينية المحتلة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أهل الخليج - سرطان الاستيطان يستفحل بالأراضي الفلسطينية المحتلة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع الوطن (عمان) و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

السابق أهل الخليج - سوريا: حلب مستمرة في تأهيل البنى التحتية وتنفيذ المشاريع التنموية
التالى أخبار خليجية - السعودية توظف التكنولوجيا لخدمة حوالى 2 مليون حاج