أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

أخبار خليجية - قرية “عفا” .. مكانة تاريخية وطبيعة خلابة

 

 

أنت الان تشاهد خبر - أخبار خليجية - قرية “عفا” .. مكانة تاريخية وطبيعة خلابة
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - الاثنين 4 ديسمبر 2017 08:42 مساءً

قرية “عفا” .. مكانة تاريخية وطبيعة خلابة

الأفق نيوز - في المحليات 4 ديسمبر,2017 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

بيت الجحيل الأثري أحد البيوت المحصنة المشهورة بالولاية وشاهد على المكانة والأحداث التاريخية
قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي :
(عفا) قرية بولاية قريات إحدى القرى التي تناولها بعض المؤرخين لموقعها المهم ودورها المشهود في تاريخ الولاية والتي تمتد قديماً من سدرة النص (النصف) المتاخمة لقرية حيل الغاف جنوباً وادي مصديوه والزريبة والخور شمالاً ومن الجبل غرباً إلى سيف البحر شرقاً، عُرفت منذ القدم بعراقتها وجمال طبيعتها الخلابة، واشُتق اسمها من النماء والكثرة والعافية، ولكثرة مزارعها وحدائقها الغناء، وفي قواميس اللغة “عفا” هي الأرض التي كثر نباتها فغطّاها.
ومنذ القدم تشكل “عفا” حلقوم مديمة قريات، وبوابة لمركز الولاية في الجهة الجنوبية، حيث كانت عفا بداية العمران بالنسبة لمدخل مدينة قريات وسوقها المركزي، ولهذا كانت محطة مهمة للقوافل التجارية، القادمة إلى السوق في مركز الولاية، والقادمة من بلدان بني بطاش ومن داخليه وشرقية عُمان عبر طريق ممر وادي ضيقة .. وغيرها من الطرق والدروب والمسالك القديمة في الأودية وسلسلة الجبل الأسود ، التي تربط قريات بعدد من قرى الولاية وولايات السلطنة المختلفة، فمنها يعبرون ويستقون الماء وفيها يستريحون في الذهاب والإياب.
وتضم عفا الكثير من المعالم التاريخية والطبيعية ومن بين معالمها الشهيرة: بيت الجحيل الأثري ، وهو من البيوت المحصنة المشهورة بالولاية، ويعتبر واحداً من الشواهد على المكانة والأحداث التاريخية للولاية منذ مئات السنين، ويشكل مرجعاً اجتماعياً وعلمياً وفقهياً ومعرفياً وقيادياً ومكتبة عامرة بالمخطوطات والكتب والوثائق، حيث يعتبر أنموذجاً متميزاً لأسلوب العمارة في قريات، وتميز بتعدد حجراته وعرض جدرانه وسوره الحصين، وبالكثير من الأجزاء الخشبية كالنوافذ والأبواب التي نقشت عليها أشكال زخرفية متعددة ومتنوعة الأشكال، لا سيما بوابته الرئيسية التي تميزت بارتفاعها وحجمها الكبير، وشيدت جدرانه من الحجر والطين والصاروج وتوجد في جدار سطحه فتحات ومزاغل لفوهات البنادق، والسهام وشرافات جميلة، ولا زالت بقايا هذا المبنى ظاهرة للعيان بطوي الجحيل، بعد أن تأثرت تقسيماته بفعل الطبيعة وعوادي الزمان، كما من بين معالم عفا التاريخية برجها المنيع، وكان موقعه في الشرق من مصلى العيد، بناه الأهالي على مدخل التجمعات السكنية، بهدف حفظ أمن المكان وتأمين مدخله إضافةً إلى المراقبة ووضع حد لقطاع الطرق في ذلك الزمان.
وتشتهر قرية “عفا” بالزراعة منذ القدم، وتجود فيها النخيل والخضار والفواكه خاصة البطيخ، وكذلك الزراعات الموسمية والأعلاف، ويعتبر وادي المسفاة المغذي الرئيسي لآبارها، وعند سيوله يعم الماء البساتين ورياضها الغناء، محملاً بالتربة الخصبة والطين والمدر الصالح للزراعة والبناء، ومن طويانها: لمبيجة، طوي الشيّم، الجحيل، المعروق، طوي سيدية، الصالحي، وِيدار، الزريّبة، بير حناة، وردة ، المعمورة، الجديدة، المغبون، صنصلاح، بير سيل، التل، طوي النواس، طوي منبيجي، الزاديّة، الغائر، الدجاجي، طوي مسيلة، الخزينة، الزرابية، المنقل، ما وزير، الخروطيات، المناخ، الظاهر، طوي مطيهرة، الوادي، الحريفيات، كليب، قشاطة، سلامة، المسيلة، الكافر، تفاق، غنيطة، الصاروج، البيذامية، الشيخ، الهبوبية، البحاحير، غياضة، النجدة، العنبرارية، الخويصية .. وغيرها.
كما اشتهرت هذه القرية قديما بإنتاج النورة ظراً لوجود خام إنتاج النورة (الصخور الجيرية) في الجبال المطلة على الشهباري القريبة منها، كذلك يوجد بها مُصلى قديم للعيد، يجمع سكانها والقرى المجاورة لصلاة العيدين.

2017-12-04

بيت الجحيل الأثري أحد البيوت المحصنة المشهورة بالولاية وشاهد على المكانة والأحداث التاريخية
قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي :
(عفا) قرية بولاية قريات إحدى القرى التي تناولها بعض المؤرخين لموقعها المهم ودورها المشهود في تاريخ الولاية والتي تمتد قديماً من سدرة النص (النصف) المتاخمة لقرية حيل الغاف جنوباً وادي مصديوه والزريبة والخور شمالاً ومن الجبل غرباً إلى سيف البحر شرقاً، عُرفت منذ القدم بعراقتها وجمال طبيعتها الخلابة، واشُتق اسمها من النماء والكثرة والعافية، ولكثرة مزارعها وحدائقها الغناء، وفي قواميس اللغة “عفا” هي الأرض التي كثر نباتها فغطّاها.
ومنذ القدم تشكل “عفا” حلقوم مديمة قريات، وبوابة لمركز الولاية في الجهة الجنوبية، حيث كانت عفا بداية العمران بالنسبة لمدخل مدينة قريات وسوقها المركزي، ولهذا كانت محطة مهمة للقوافل التجارية، القادمة إلى السوق في مركز الولاية، والقادمة من بلدان بني بطاش ومن داخليه وشرقية عُمان عبر طريق ممر وادي ضيقة .. وغيرها من الطرق والدروب والمسالك القديمة في الأودية وسلسلة الجبل الأسود ، التي تربط قريات بعدد من قرى الولاية وولايات السلطنة المختلفة، فمنها يعبرون ويستقون الماء وفيها يستريحون في الذهاب والإياب.
وتضم عفا الكثير من المعالم التاريخية والطبيعية ومن بين معالمها الشهيرة: بيت الجحيل الأثري ، وهو من البيوت المحصنة المشهورة بالولاية، ويعتبر واحداً من الشواهد على المكانة والأحداث التاريخية للولاية منذ مئات السنين، ويشكل مرجعاً اجتماعياً وعلمياً وفقهياً ومعرفياً وقيادياً ومكتبة عامرة بالمخطوطات والكتب والوثائق، حيث يعتبر أنموذجاً متميزاً لأسلوب العمارة في قريات، وتميز بتعدد حجراته وعرض جدرانه وسوره الحصين، وبالكثير من الأجزاء الخشبية كالنوافذ والأبواب التي نقشت عليها أشكال زخرفية متعددة ومتنوعة الأشكال، لا سيما بوابته الرئيسية التي تميزت بارتفاعها وحجمها الكبير، وشيدت جدرانه من الحجر والطين والصاروج وتوجد في جدار سطحه فتحات ومزاغل لفوهات البنادق، والسهام وشرافات جميلة، ولا زالت بقايا هذا المبنى ظاهرة للعيان بطوي الجحيل، بعد أن تأثرت تقسيماته بفعل الطبيعة وعوادي الزمان، كما من بين معالم عفا التاريخية برجها المنيع، وكان موقعه في الشرق من مصلى العيد، بناه الأهالي على مدخل التجمعات السكنية، بهدف حفظ أمن المكان وتأمين مدخله إضافةً إلى المراقبة ووضع حد لقطاع الطرق في ذلك الزمان.
وتشتهر قرية “عفا” بالزراعة منذ القدم، وتجود فيها النخيل والخضار والفواكه خاصة البطيخ، وكذلك الزراعات الموسمية والأعلاف، ويعتبر وادي المسفاة المغذي الرئيسي لآبارها، وعند سيوله يعم الماء البساتين ورياضها الغناء، محملاً بالتربة الخصبة والطين والمدر الصالح للزراعة والبناء، ومن طويانها: لمبيجة، طوي الشيّم، الجحيل، المعروق، طوي سيدية، الصالحي، وِيدار، الزريّبة، بير حناة، وردة ، المعمورة، الجديدة، المغبون، صنصلاح، بير سيل، التل، طوي النواس، طوي منبيجي، الزاديّة، الغائر، الدجاجي، طوي مسيلة، الخزينة، الزرابية، المنقل، ما وزير، الخروطيات، المناخ، الظاهر، طوي مطيهرة، الوادي، الحريفيات، كليب، قشاطة، سلامة، المسيلة، الكافر، تفاق، غنيطة، الصاروج، البيذامية، الشيخ، الهبوبية، البحاحير، غياضة، النجدة، العنبرارية، الخويصية .. وغيرها.
كما اشتهرت هذه القرية قديما بإنتاج النورة ظراً لوجود خام إنتاج النورة (الصخور الجيرية) في الجبال المطلة على الشهباري القريبة منها، كذلك يوجد بها مُصلى قديم للعيد، يجمع سكانها والقرى المجاورة لصلاة العيدين.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار خليجية - قرية “عفا” .. مكانة تاريخية وطبيعة خلابة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار خليجية - قرية “عفا” .. مكانة تاريخية وطبيعة خلابة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع الوطن (عمان) و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

السابق أخبار خليجية - احتفالات ومحاضرات دينية بنـزوى وقريات وعبري بمناسبة المولد النبوي الشريف
التالى أخبار خليجية - ملحمة وطنية فـي حب جلالة السلطان جسدتها ولاية المصنعة