أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

أخبار مصرية - رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لـ«الشروق»: محاربة الأمية درع واقٍ ضد الإرهاب الأسود

 

 

أخبار مصرية - رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لـ«الشروق»: محاربة الأمية درع واقٍ ضد الإرهاب الأسود
أخبار مصرية - رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لـ«الشروق»: محاربة الأمية درع واقٍ ضد الإرهاب الأسود

أنت الان تشاهد خبر - أخبار مصرية - رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لـ«الشروق»: محاربة الأمية درع واقٍ ضد الإرهاب الأسود
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - السبت 4 نوفمبر 2017 08:39 مساءً

الأفق نيوز - لدينا 17 مليون أمى والنسبة الأكبر وسط الإناث..النمو السكانى والفقر والتسرب من التعليم أبرز أسباب انتشار الأمية
الظروف الاقتصادية أكثر التحديات التى تواجه الدارس الحر.. وعقول غير المتعلمين يسهل استقطابها من الجماعات المتطرفة..
إذا تكاتفت مؤسسات المجتمع المدنى مع الحكومة يمكننا التخلص من الأمية خلال عامين..
عدد من الدراسين بالهيئة التحقوا بكليات القمة
قال رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة العامة لتعليم الكبار عصام قمر، إن الأمية فى مصر مرتبطة بزيادة عدد السكان ونسبة التسرب من التعليم، مشيرا إلى أن هناك اعتقادا خاطئا لدى البعض بأن الهيئة تقصر فى القضاء على الأمية على الرغم من جهودها الكبيرة فى هذا الشأن.

وأضاف قمر خلال حواره مع «الشروق»، أن محاربة الأمية درع واق ضد الأفكار الهدامة للإرهاب الأسود الذى يستغل غير المتعلمين لاستقبال أفكارهم لأنهم لا يملكون من التعليم والمبادئ، ويعتبرهم مرتعا خصبا لزرع معتقدات خاطئة باسم الدين، منوها إلى أنه إذا تكاتفت مؤسسات المجتمع المدنى مع الجهات الحكومية وتم الاستفادة من الإمكانات المادية لهذه المؤسسات فى إطار خطة محكمة سيتم التخلص من الأمية فى نحو عامين.

ــ الهيئة العامة لتعليم الكبار مظلة لمحو الأمية، وتم إنشاؤها عام 1991 واكتمل الهيكل التنظيمى وبدأنا العمل 1994، والمادة الأولى فى القانون رقم 8 تنص أن محو الأمية واجب وطنى ومسئولية قومية تشارك فيها جميع الوزارات والهيئات الحكومية وكل مؤسسات المجتمع.
أما دور الهيئة فيقتصر على وضع سياسات وخطط قريبة المدى واستراتيجية تراقب الأداء وتقومه وتتابع العمل، لكن العملية التنفيذية تخص مشاركة جميع الجهات، وبالتالى مخطئ من يتهم الهيئة بالتقصير فى حل أزمة الأمية، فالبعض يعتقد أن الدور التنفيذى منوط بالهيئة فقط، لكن الحقيقة أن جميع الجهات عليها أن تشارك.

ــ يلعب التعليم دورا مهما فى رفع المستوى الثقافى والمعرفى لدى الأفراد، واعتبره بمثابة فلتر للأفكار التى تنتشر فى المجتمعات الأقل تحضرا، والنمو السكانى الكبير، وأيضا التسرب من التعليم والفقر يعتبرون أبرز أسباب الأمية.

وأعتقد أن مكافحة الأمية درع واق ضد الأفكار الهدامة للإرهاب الأسود الذى يستغل غير المتعلمين لاستقبال أفكارهم لأنهم لا يملكون من التعليم والمبادئ ومرتع خصب يتغذى عليها عقله وتربيته على معتقدات خاطئة باسم الدين.

ــ إذا تكاتفت مؤسسات المجتمع المدنى مع الجهات الحكومية واستفدنا من الإمكانات المادية لهذه المؤسسات فى إطار خطة محكمة، لتخلصنا من الأمية خلال عامين، فعلى سبيل المثال لو أن جامعة واحدة فقط مثل «الأزهر» التى تمتلك 86 كلية و11 ألف عضو بهيئة التدريس و400 ألف طالب ساهمت خلال الأربعة أعوام القادمة بتكليف كل طالب بأن يمحو أمية عشرة أشخاص خلال ثلاثة أشهر لمحونا أمية 4 ملايين مواطن.

ونحن نمتلك فى مصر 48 ألف جمعية ومؤسسة أهلية تحت إشراف وزارة التضامن و575 قصر ثقافة لو تم التنسيق مع كل مؤسسة لتعليم 100 أمى كل عام لاستطعنا محو أمية 5 ملايين، ومن الممكن الاستعانة بالمساجد والكنائس فلو تكاتفت كل هذه الجهات لقضينا على الأمية فى أقصر وقت، فالمشكلة التى تواجهنا الآن زيادة عدد الأميين الذين وصلوا إلى 17 مليون مواطن وفقا لإحصائيات الجهاز العام للتعبئة العامة والإحصاء ويمثل هذا الرقم صدمة كبيرة خصوصا أننا فى عصر الانترنت والتكنولوجيا التى تسيطر على جميع العالم.

ــ الشريحة العمرية للأميين فى الرقم المعلن تبدأ من 10 سنوات، والاشكالية تبدأ من هنا فنحن كجهاز هيئة تعليم الكبار لا نعمل إلا مع الشريحة العمرية التى تبدأ من 15 سنة وما يزيد، وبالتالى توجد خمس سنوات ليس لها علاقة بالهيئة، ونجرى كل سنة عملية حسابية من خلال مركز معلومات الهيئة، وهى إضافة أعداد المتسربين من التعليم الأساسى وإضافة ما تم محو أميته، فآخر رقم تم إعلانه قبل بيان التعبئة العامة والإحصاء كان 20.4% ما يعادل 12 مليون أمى مقسمة 8 ملايين إناث و4 ملايين ذكور.

ــ هؤلاء الأشخاص لا يعرفون القراءة والكتابة وهذا مؤشر خطير فى المجتمع، علينا التوقف أمامه فلا يمكن أن نأخذ خطوة للأمام حتى نقضى عليها، والأمية من الممكن أن تصبح مرتعا خصبا لكل مشكلات المجتمع للتطرف الدينى والانحراف والجريمة، وفى ثلاث كلمات يمكن وصف الأمية بأنها «أنثوية ــ ريفية ــ فقيرة».

وهناك نوعان من الدارسين فى محو الأمية منهم من يقع تحت مظلة الدولة، وهم «العمال والحرفيون» فهم يسعون بأنفسهم للحصول على الشهادة وأصبحت من شروط العمل، كما أن المشكلة الحقيقية تكمن فى الدارس الحر غير المرتبط بالدولة الذى يعمل دون وظيفة، فمن الصعب إقناعه بالتعليم لأن ذلك يؤثر على ظروفه المعيشية.

ــ ثلاثة منابع للأمية فى مصر أولها أن الأماكن المتاحة فى المقاعد المخصصة للمتقدمين فى التعليم أقل من عدد المتقدمين، ثانيا زيادة معدلات التسرب التى ترتبط بالتعليم الأساسى فنحن نبذل جهودا لمحو أمية لكن نرى أن نسبة المتسربين أكبر من الذين يتم محو أميتهم لذلك جهود الهيئة لا تظهر بالشكل الذى نشعر فيه أننا قادرون على محو الأمية فعلينا غلق حنفية التسرب، وهذان المنبعان ليس من اختصاص الهيئة.

ويتمثل المنبع الثالث فى الارتداد للأمية، فنحن لا نملك نسب ارتداد واضحة الآن، فالدورة الدراسية مقسمة إلى «9 أشهر و6 أشهر و3 أشهر» كل على حسب مستواه فالدارس يأخذ جرعة تعليمية بسيطة بعدها لا يمارس القراءة ولا الكتابة فينسى ما تعلمه، لذلك أجرينا مجموعة من التدابير للمعالجة فتقدمت بمشروع لوزير التعليم جار دراسته بأن تعادل شهادة محو الأمية الصف السادس الابتدائى، فضلا عن إنشاء وحدة لقياس الجودة بالتنسيق مع منظمة اليونيسكو تكون بمثابة ترمومتر تقييم مرحلى لرصد المعوقات.

ــ انطلق المشروع القومى للصناعات الصغيرة منذ 23 أغسطس الماضى، ونحن نعمل بمنهجية علمية لمعالجة المشكلة وتشخيصها وهذا المشروع يستهدف الدارس الحر ويضمن له مشروع اقتصادى وعلاج صحى خاصة أن المشروع يستهدف الشريحة الكبرى من الأميين وهن السيدات ويشمل تدريبهم على صناعات حرفية وتعليمهن وإعطاءهن شهادتين محو أمية والحرفة التى أتقنتها، فضلا عن أننا اتفقنا مع مؤسسة الكبد المصرى بعمل مسح طبى من خلال فصول محو الأمية ومعالجة المصاب دون تكلفة.

ــ القيادة السياسية تدعمنا بشكل قوى وتدفعنا للأمام بعيدا عن الظروف الاقتصادية من خلال خطط استراتيجية طموحة، فالهيئة تضم 3 آلاف موظف و40 عضو هيئة تدريس يقودون العملية التنفيذية على أرض الواقع، فضلا عن أننا نتعاون مع 600 جهة شريكة بين مؤسسات وجمعيات أهلية ومؤسسات حكومية، وهناك دارسون حصلوا على البكالوريوس ودرجة الماجستير، ولدينا مدير فرع كان أحد أبناء محو الأمية ودخل كلية الطب.

والأزمة الموجودة الآن تتمثل فى انخفاض الميزانية، وهناك بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات للوصول للخدمة بالتنسيق مع إحدى شركات المحمول بتنزيل تطبيق خاص بالهيئة العامة على الهاتف يستطيع أن يلتحق به المتعلم ويخوض الامتحان ويحصل على شهادة محو الأمية.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار مصرية - رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لـ«الشروق»: محاربة الأمية درع واقٍ ضد الإرهاب الأسود ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار مصرية - رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لـ«الشروق»: محاربة الأمية درع واقٍ ضد الإرهاب الأسود" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع بوابة الشروق و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

السابق أخبار مصرية - أفراد بالجالية المصرية في المغرب يؤازرون الأهلي أمام فندق الإقامة (فيديو)
التالى أخبار مصرية - حزب الحركة الوطنية: مؤتمر صحفى عالمى قريبًا لإعلان موقف شفيق من الترشح للرئاسة