أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أخبار مصرية - جيوفاني بيلزوني.. مستكشف أم سارق آثار؟

 

 

أخبار مصرية - جيوفاني بيلزوني.. مستكشف أم سارق آثار؟
أخبار مصرية - جيوفاني بيلزوني.. مستكشف أم سارق آثار؟

أنت الان تشاهد خبر - أخبار مصرية - جيوفاني بيلزوني.. مستكشف أم سارق آثار؟
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - الثلاثاء 1 أغسطس 2017 05:52 مساءً

الأفق نيوز - في مثل هذا اليوم من عام 1817، أزاح "بيلزوني" الرمال عن بوابة معبد أبو سمبل الكبير في أسوان، وكان هذا الاكتشاف جزء من رحلة طويلة قطعها بيلزوني حتى سجل اسمه في كتب التاريخ، لكن هناك بعض الأسئلة المحيرة في الحكم عليه، سواء بأنه أحد أهم المستكشفين، أم أنه كان سارق للآثار لكن بشكل راق ورسمي، بحسب رؤية العصر الذي كان فيه.

من هو بيلزوني؟

جيوفاني باتيستا بيلزوني، ولد بإيطاليا في 5 نوفمبر 1877م، وعندما أتم بيلزوني عامه الـ16 بدأ دراسة علم حركة السوائل "الهيدروليك" ولكنه أراد أن يسلك الرهبانية، ولكن مع دخول الفرنسيين إلى مدينته، انتقل بيلزوني إلى هولندا ليعمل حلاقًا ومنها ذهب إلى إنجلترا وتزوج هناك من الإنجليزية "سارة باين".

بيلزوني

كان يعرف عن بيلزوني أنه صاحب قوة جسدية فكان طوله يبلغ نحو مترين، فعمل في مجال "السيرك" وكان من أشهر عروضه أن يقوم بحمل إطار حديدي ويجلس عليه نحو 11 شخصًا ويسير بهذا الإطار في أرجاء المسرح.

وفي عام 1812 قرر بيلزوني مغادرة إنجلترا متجهًا نحو جنوب أوروبا، وذلك حتى مايو 1815 اتجه بيلزوني إلى الإسكندرية من مالطا، لعرض آلة هيدروليكية اخترعها على الوالي محمد علي باشا، وتساعد الآلة مصر في ري الأراضي الزراعية بأقل تكلفة وبطريقة أسهل، وقام بيلزوني بعرض اختراعه أمام الوالي في منطقة شبرا، ولكن عندما قام بتشغيل الآلة أصيب أحد الأشخاص فاعتبره الحاضرون مع الوالي نذير شؤم ففشلت محاولات بيلزوني في تقديم اختراعه.

بيلزوني 2

وفي ذلك الوقت وصل القنصل الإنجليزي هنري سولت إلى القاهرة وقد علم بيلزوني من السويسري "بوركهارت" نية سولت في الحصول على أحد التماثيل الضخمة من الصعيد ونقلها إلى المتحف البريطاني.

واستعد بيلزوني لتلك الرحلة واستطاع تأجير مركب بمقابل زهيد، ومزودة بـ4 عمال و"الريس"، والتقى بوركهارت وأفصح له عن نيته للذهاب في رحلة إلى صعيد مصر، ولكنه أراد قبل الانطلاق في رحلته أن يحصل على فرمان من الوالي بهذه الرحلة حتى لا يتعرض لمضايقات من رجال الوالي في الصعيد.

هنري سولت

وفكر في القنصل النمساوي ليتوسط له، لكنه اتجه إلى القنصل الإنجليزي، وعندما ذهب وجد عنده بوركهارت يقنعه بالاستفادة من هذه الرحلة، وعندما عرض عليه بيلزوني الأمر وافق سولت وأرسل خطابا إلى الوالي يذكر فيه خط سير رحلة بيلزوني وعن مواصفات التمثال الذي سيتم نقله إلى الإسكندرية.

بداية الرحلة

في 30 يونيو 1816 انطلق بيلزوني نحو الجنوب من بولاق، وبصحبته زوجته وشاب إيرلندي وطاقم المركب، وأول توقف كان عند منطقة الشيخ عبادة بالمنيا، ثم اتجه إلى الأشمونين، ووصل بيلزوني يوم 5 يوليو إلى أسيوط، وقابل هناك إبراهيم باشا ابن الوالي محمد علي بمنطقة منفلوط وكان في طريقه إلى القاهرة، وقدم له الخطاب، وطلب منه تقديمه إلى الدفتردار، للحصول على الأفراد والمراكب والأدوات اللازمة لنقل التمثال الضخم لكنه لم يخرج من المنطقة إلا بنجار واحد فقط.

أبو سمبل

واستمر بيلزوني في الإبحار نحو الجنوب مارًا بأخميم بسوهاج و دندرة في قنا، ووصولًا إلى الأقصر.

وفي يوم 22 يوليو وصل بيلزوني ومن معه إلى الكرنك بالأقصر، وأخذ بيلزوني يتجول في المدينة مندهشًا بتلك المباني الضخمة والصروح الموجودة بمعبدي الأقصر والكرنك.

رمسيس الثاني من الأقصر إلى المتحف البريطاني

وعبر بيلزوني بمركبه إلى البر الغربي من المدينة ويمر من جانب تمثالي ممنون بالقرب من معبد هابو، وعند وصوله لموقع التمثال الذي يريد نقله الخاص برمسيس الثاني والذي أطلق عليه "ممنون الصغير"، قابل بيلزوني في الـ24 من يوليو المسئول عن أرمنت والملقطة، مقدمًا له الخطاب الخاص بدفتردار أسيوط الذي يأمر فيه بأن يتم توفير العمالة والأدوات المطلوبة لهذه المهمة.

بيلزوني نقل التمثال

ولكن لم يتلق بيلزوني أية استجابة منه وبجانب المماطلة، ولكنه أصر استكمال الأمر ونقل التمثال، وفي الـ27 من يوليو بدأ بيلزوني العمل بعدد قليل من العمال حتى انضم إليه مجموعة أخرى.

شاهد أيضا

رمسيس الثاني

وبمساعدة 130 رجلًا استطاع بيلزوني نقل التمثال الذي يزن أكثر من 5 أطنان إلى ضفة النهر مستخدمًا جذوع النخل والحبال والبكرات لنقله، حتى يوم 12 اغسطس طلب بيلزوني من القنصل الإنجليزي شحن التمثال، فوافق على الفور وأرسل التمثال ليعرض حتى الآن في المتحف البريطاني.

أهم اكتشافات بيلزوني

استمر بيلزوني في توغله إلى الجنوب حتى وصل إلى معبد إدفو يوم 20 أغسطس، واستطاع الوصول إلى منطقة فيله والفنيتين، ووصل إلى منطقة أبو سمبل لكنه في أول الأمر لم يستطع الحصول على القدر الكافي من العمالة لدخول المعبد فعاد مرة أخرى إلى القاهرة، أثناء عودته مر الأقصر والحصول على عدد من التماثيل هناك.

بيلزوني معبد أبو سمبل

ولكن هنري سولت رأى أنه يجب العودة إلى هناك للحصول على عدد من التماثيل والمنحوتات الأثرية، وكان في المقابل منافسه دورفيتي يحاول وضع العقبات أمام بيلزوني، ولكنه عاد واستطاع دخول المعبد والحصول على عدد من القطع الأثرية التي من الممكن حملها معه وعاد بها.

بلزوني خفرع

واكتشف بيلزوني أيضًا قبر الملك سيتي الأول أحد أروع مقابر وادي الملوك وقام بنقل تابوت المقبرة للخارج أيضًا، وكذلك اكتشاف مقبرة رمسيس الأول، ويعد بيلزوني أول رجل في العصر الحديث يستطيع دخول هرم الملك خفرع وذلك في مارس 1818.

بيلزوني هرم خفرع

استكمل بيلزوني رحلاته إلى مصر فأصبح أول أوروبي في العصر الحديث يصل إلى الواحات البحرية، وكذلك تحديد أطلال مدينة برنيس في البحر الأحمر.

عودة إلى إنجلترا

في عام عام 1819 عاد بيلزوني إلى إنجلترا، وتم تنظيم معرض للاكتشافات التي قام بها ، وقام بنشر عدد من المؤلفات التي تحدثت عن رحلاته والاكتشافات، وفي عام 1820 قام بعرض رسوماته عن مقبرة سيتي الأول.

وفاته

لم يعد بيلزوني إلى مصر مرة أخرى، ولكنه قام برحلات إلى منطقة إفريقيا الشرقية  وزيارة قبائل تمبكتو، وسلك طريق الساحل الشرقي لغينيا، وفي طريقه توفي عام 1823 بإحدى المدن النيجيرية.

الآثار المصرية ببريطانيا

لم يقم بيلزوني فقط بنقل تمثال رمسيس الثاني من الأقصر لبريطانيا، ولكن هناك عدد أخرى من الآثار التي يعرضها المتحف المتحف البريطاني اكتشفها وقام بنقلها إلى هناك،منها قطع أثرية عثر عليها عند دخوله معبد أبو سمبل عبارة عن تمثال على هيئة أبو الهول وآخر على هيئة البابون، وتمثال لأحد كبار رجال الدولة في عهد الملك رمسيس الثاني يدعى باسر.

قطع ابو سمبل

وفي أثناء رحلته من الأقصر استطاع الحصول على قطع أخرى منها تمثال ربما يمثل المعبودة موت من عصر الأسرة الـ18، ولوحة من الحجر الجيري تعوض لعصر الأسرة الـ20، وتمثال خشبي ربما يعود للملك رمسيس الأول، وكذلك تمثال للملك سيتي الثاني من الأسرة الـ19.

قطع الأقصر

وخارج المتحف البريطاني يوجد تابوت من المرمر للملك سيتي الأول كان يوجد داخل مقبرة الملك التي اكتشفها بوادي الملوك، ولكنها توجد بمتحف المجموعة الخاصة بالسير جون سوني ببريطانيا.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار مصرية - جيوفاني بيلزوني.. مستكشف أم سارق آثار؟ ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار مصرية - جيوفاني بيلزوني.. مستكشف أم سارق آثار؟" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع التحرير الإخبـاري و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق أخبار مصرية - مباراة نابولي واتليتكو مدريد المباراة الافتتاحية لبطولة كأس أودي 2017 والقنوات المجانية الناقلة للمباراة بث المباشر
التالى أخبار مصرية - نانسي سمير: مقاضاة قطر دوليا يحتاج إلى اتحاد الدول العربية