أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

تحقيقات - أستاذ الأمراض النفسية: التنازل عن المبادئ لجمع المال أصبح سمة فى حياتنا

 

 

تحقيقات - أستاذ الأمراض النفسية: التنازل عن المبادئ لجمع المال أصبح سمة فى حياتنا
تحقيقات - أستاذ الأمراض النفسية: التنازل عن المبادئ لجمع المال أصبح سمة فى حياتنا

أنت الان تشاهد خبر - تحقيقات - أستاذ الأمراض النفسية: التنازل عن المبادئ لجمع المال أصبح سمة فى حياتنا
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - الأربعاء 1 أغسطس 2018 10:32 صباحاً

الأفق نيوز - أكد الدكتور يحيى الرخاوى، أستاذ الأمراض النفسية بكلية طب قصر العينى، أن التنازل عن بعض المبادئ من أجل جمع المال أصبح سمة أساسية فى حياتنا المعاصرة، بعد أن تراجعت القيم الدينية وازداد التكالب على المكاسب بأسهل الطرق وأقصرها، وأكد «الرخاوى» أن العمل الذى يضطر صاحبه أن يتنازل عن كرامته أو قيمه هو وبال، والسفر فى حد ذاته خاصة بالنسبة للشباب ليس عيباً يؤخذ على من يلجأ إليه، بل إنه إحدى طرق السعى الجاد حرصاً على توفير متطلبات الحياة، وتحمل أعباء الأسرة، والتخطيط للمستقبل، لعل الأولى هو التركيز على ما يسمى الهجرة غير المشروعة، فهى مغامرة أقرب إلى الجريمة، ليس فقط بسبب ما يتعرضون إليه من مخاطر ومهانة، ولكن أيضاً لما يكتنفها من شراء وبيع وسمسرة من المتاجرين فى آمال الشباب وآلامه، وأضاف أن اللجوء إلى التنازل عن بعض المبادئ من أجل جمع المال أصبح سمة أساسية فى حياتنا المعاصرة، وذلك بعد أن تراجعت القيم الدينية والأخلاقية وطغت المادة وازداد التكالب على المكاسب بأسهل الطرق وأقصرها، وتابع «الرخاوى» أن البطالة بين الشباب تعتبر إعلاناً عن عجز فى النظام الاقتصادى والاستثمارى، ويمارس كثير من الشباب الشرفاء الحاصلين على درجة البكالوريوس أو الليسانس حرفاً فنية دون خجل أو تردد للحصول على لقمة عيش شريفة، وأعرف منهم شخصياً النجار ومبيض المحارة وحارس الأمن، وكل من هؤلاء لم يجعل حصوله على ليسانس الآداب أو بكالوريوس العلوم حائلاً دون السعى للرزق الحلال، وكل هذا ليس عيباً، بل هو شرف لأن البديل هو أن يسرق الشاب أو ينهب، أو أن يعيش عالة على ذويه، ونوه بأن الخطر على المجتمع والدولة ينتج عن البطالة المقنعة، وكذلك ما يسميه بـ«الحلول الذاتية» الناجمة عن تحديد قيمة العمل الفعلى، وأدائه بمبدأ «على قد فلوس الحكومة»، وكذلك حين يقوم الكثير من الموظفين بتقسيم العمل فيما بينهم على أيام بذاتها (يومين فى الأسبوع مثلاً) بالتبادل مع زملائهم، ويتفرغ بعض هؤلاء لعمل آخر خاص فى الأيام الأخرى، وبعضهم يمارس حقه فى الكسل واستغلال الدولة، وهذا كله يمثل عيباً أخلاقياً وخطراً اجتماعياً، وتجاوزاً لمعنى العمل وشروطه.

«الرخاوى»: القيم الدينية تراجعت لصالح التكالب على المكاسب بأسهل الطرق.. والعمل الذى يضطر صاحبه للتنازل عن كرامته وبال على الشاب وأسرته

وأكمل «الرخاوى» أن تأثير تلك الظاهرة اجتماعياً على علاقة الفرد بأسرته وأصدقائه يختلف حسب تفاصيل مثل هذه الإجراءات، فالعمل الحقيقى الجاد فى أى مكان بغض النظر عن التخصص هو شرف لمن لا يجد فرصة فى بلده أو فى تخصصه، وللأسف تراجع مفهوم شرف العمل، أما العمل الذى يضطر صاحبه أن يتنازل عن كرامته، أو قيمه فهو وبال على الشاب وأسرته بكل المقاييس.

ولفت إلى أن هذه الظاهرة تعد توجهات قديمة وتفاقمت مؤخراً، لتراجع القيم الدينية والأخلاقية ومفهوم شرف العمل، ولعل المثال الصارخ لذلك هو إهمال العمل، لدرجة الخيانة العظمى فى نظرى، بالنسبة للمدرس الذى لا يقوم بواجبه تجاه تلاميذه على أكمل وجه ولا يحضر إلى مدرسته، ثم يفتح مركزاً بمبالغ كبيرة لتدريس كل مادة، أو يذهب إلى المنازل لإعطاء الدروس الخصوصية، ويا ليته يقتصر على ذلك بل يساعد الطلاب على الغش وتزوير النتائج لصالح المترددين على مركزه.

وعن الحد من تلك الظاهرة، قال «الرخاوى» إن الحلول تكمن فى إزالة الأسباب التى سبق وذكرت بعضها، وليس من خلال الوعظ والإرشاد فقط، ولا الوعود مع وقف التنفيذ.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع تحقيقات - أستاذ الأمراض النفسية: التنازل عن المبادئ لجمع المال أصبح سمة فى حياتنا ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "تحقيقات - أستاذ الأمراض النفسية: التنازل عن المبادئ لجمع المال أصبح سمة فى حياتنا" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع الوطن و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

السابق تحقيقات - 3 تجارب شبابية على طريق «الكسب السريع»
التالى تحقيقات - «فرويز»: الشباب يعانى انعدام القيم الاجتماعية.. وانفتاح السبعينات جعل الولاء لـ«الجنيه»