أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

تحقيقات - «دير المحرق».. «أورشليم الثانية».. ومحطة الإقامة الرئيسية للعائلة المقدسة

 

 

تحقيقات - «دير المحرق».. «أورشليم الثانية».. ومحطة الإقامة الرئيسية للعائلة المقدسة
تحقيقات - «دير المحرق».. «أورشليم الثانية».. ومحطة الإقامة الرئيسية للعائلة المقدسة

أنت الان تشاهد خبر - تحقيقات - «دير المحرق».. «أورشليم الثانية».. ومحطة الإقامة الرئيسية للعائلة المقدسة
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - الأحد 29 أكتوبر 2017 09:23 مساءً

الأفق نيوز - أطلق عليه «الأحباش» اسم «أورشليم الثانية»، ويقدسون ترابه الذى سار عليه المسيح بأقدامه المقدسة، إنه «دير المحرق»، أهم نقطة فى مسار رحلة العائلة المقدسة، ففيه استقرت العائلة المقدسة قرابة 6 شهور و5 أيام، وهذه هى أطول فترة مكثتها العائلة المقدسة فى مكان واحد خلال رحلتها بين أرجاء مصر، وفيه أقدم كنيسة على الإطلاق، وهى الكنيسة الوحيدة التى دشنها المسيح مع تلامذته.

«القمص فيلكسينوس المحرقى»، المسئول الإعلامى لـ«دير المحرق»، أكد أن الدير عُرف فى الماضى باسم «دير السيدة العذراء بجبل فسقام»، قبل أن يشتهر باسم «دير المحرق»، وترجع تسميته بهذا الاسم إلى أنه كان متاخماً لمنطقة تجميع الحشائش والنباتات الضارة وحرقها، ولذلك دعيت بالمنطقة المحروقة أو المحترقة، ومع مرور الوقت استقر اسم «دير المحرق» عليه، مشيراً إلى أن الدير يحيط به سور يبلغ ارتفاعه 12 متراً، يشبه سور «أورشليم» القديم فى فلسطين، وشيده «الأنبا باخوميوس»، أول أسقف للدير فى أوائل القرن العشرين.

ويضم الدير 5 كنائس ما زالت باقية إلى الآن، وهى كنيسة «السيدة العذراء» الأثرية، وكنيسة «الملاك ميخائيل» بالحصن، وكنيسة «مارى جرجس»، وكنيسة «العذراء» الجديدة، وكان يضم عدداً آخر من الكنائس القديمة التى لم تعد موجودة، ولكن تم التعرف عليها من تاريخ الدير ووثائقه، ومنها كنيسة «القديس يوحنا المعمدان»، وكنيسة «القديسين بطرس وبولس»، كما يوجد بالدير كليات ومعاهد دينية، مثل «الكلية الإكليريكية»، و«معهد ديديموس للعرفاء والمرتلين»، وأشار إلى أن الدير انفرد بسمة خاصة عن غيره من الأديرة الأخرى فى ذلك الزمان، وهى سمة «الخدمة الروحية» للمترددين والزوار، مشيراً إلى أن «الذين أحبوا السيد المسيح من كل قلوبهم من الآباء الرهبان، وغيرهم من القاطنين بالدير، دأبوا على التفانى وبذل الذات، لأجل تخفيف الألم عن المكروبين والمنكوبين، ومعونة المرضى الملتجئين فى طلب الشفاء من ماء البئر المقدسة، مع الوعظ والإرشاد، للحث على حياة التوبة وخلاص النفوس، دون أن يؤثر ذلك على حياة الراهب الداخلية وروحانيته».

5 كنائس ما زالت باقية فى «الدير» بينها أقدم كنيسة دشنها «المسيح» مع تلامذته.. ويحيط به سور يبلغ ارتفاعه 12 متراً يشبه أسوار «القدس» القديمة

وأوضح المسئول الإعلامى لـ«دير المحرق» أن كنيسة السيدة العذراء الأثرية تنفرد ببساطة بنائها، بالرغم مما طرأ عليها من تعديلات وترميمات، فهى لا تدخل تحت المنهج العلمى للفن المعمارى فى الآثار القبطية، أو بمعنى آخر، انفردت فى بنائها المعمارى، حيث إنها البيت الذى سكنته العائلة المقدسة، وشكل ككنيسة على مدار 20 قرناً، وهو عمر الكنيسة، وهى عبارة عن بناء بسيط غير متكلف من الطوب اللبن، والحوائط غير منتظمة، ولا توجد عليها أى نقوش زخرفية أو رسومات قبطية، لافتاً إلى أن الدير يستقبل رحلات الحجاج الإثيوبيين مرتين سنوياً، لأداء «نصف تقديسة»، عوضاً عن الحج إلى القدس المحتلة، حيث يعتبرون الكنيسة الأثرية فى دير المحرق، بالقوصية فى أسيوط، ثانى أقدس مكان على وجه الأرض بعد القدس، لذا يحرصون على زيارة الدير سنوياً فى شهرى أغسطس ونوفمبر من كل عام، ويتم تجهيز الكنيسة لاستقبالهم، حيث يؤدون الترانيم، وعقب ذلك يلقى القساوسة الإثيوبيون المرافقون لهم العظة الدينية الخاصة بالقداس، ثم يخرجون ويحتفلون بإتمامهم «نصف التقديسة».

وبينما طالب القمص «فيلكسينوس» بتمهيد ورصف الطرق المؤدية إلى «دير المحرق»، سواء المقبلة من الشمال أو الجنوب، نظراً لتكرار الحوادث عليها، نتيجة سوء حالها، فقد لفت إلى أنه يتم الاحتفال بذكرى تدشين أول كنيسة باسم السيدة العذراء، خلال الفترة من 19 إلى 29 يونيو من كل عام، كما أشار إلى أن الاحتفالات فى «دير المحرق» تُعد من أكثر المناسبات التى تجذب السائحين، بوصفها واحدة من أشهر المناسبات المسيحية، حيث يزور الدير فى هذه المناسبة أكثر من مليونى زائر، من المسيحيين والمسلمين، من مختلف الأعمار، يتوافدون على مدينة القوصية من جميع محافظات مصر.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع تحقيقات - «دير المحرق».. «أورشليم الثانية».. ومحطة الإقامة الرئيسية للعائلة المقدسة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "تحقيقات - «دير المحرق».. «أورشليم الثانية».. ومحطة الإقامة الرئيسية للعائلة المقدسة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع الوطن و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

التالى تقارير مصرية - برلماني: "الجيش والشرطة حرروا الحايس.. وضربوا الإرهاب في مقتل"