أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

أخبار الكورة - أنا صلاح 

 

 

أخبار الكورة - أنا صلاح 
أخبار الكورة - أنا صلاح 

أنت الان تشاهد خبر - أخبار الكورة - أنا صلاح 
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - الأحد 13 مايو 2018 08:59 مساءً

الأفق نيوز -  

لست في حاجة لأن تكون فقيها دينيا أو لديك من الإيمان ما يكفي، حتى تشعر انك في نعمة، نعمة السعادة والفخر وراحة البال التي جسدها الله لك في شخص محمد صلاح. 

أن تعيش فرحتك وسعادتك في شخص آخر، أن تفخر وتتباهى بإنجاز ليس انجازك وبطولة ليست بطولتك وجائزة ليست جائزتك، أن تشعر كل يوم انك محمد صلاح.. أنا صلاح أنا البطل. 

لأن صلاح لم يعد لملايين من الناس مجرد لاعب كرة يسجل هدفا أو حتى يلمس الكرة، هو حالة مرتبطة بشكل مباشر بمزاج الناس، يفرحون عندما يركض فرحا، يقفون بفخر عندما يرفع يده أمام الجماهير فخورا بنفسه، يحزنون عندما يكون حزينا أو في كرب. 

لا يحتاج صلاح لإعلانا دعائيا يدعو فيه الناس للإقلاع عن المخدرات، هو في الأساس أصبح مزاجا ممتعا حقيقيا أهم من سيجارة حشيش وشمة بودرة يعتقدون فيهما سعادة ونشوة زائفة.

دعوة الأم لإبنها، صورة الشاب الناجح السليم المتدين والمشرف لأهله وبلده التي تتمناها أي أم، الدعوة التي تخرج من القلب، لم تعد الدعوة فقط موجهة لصلاح أن ينصره الله ويحميه، أصبح صلاح فعليا أسم مرتبط بأي دعوة لله حتى ولو ليست له، يارب أشوفك زي صلاح، يارب اكرمني زي صلاح، يارب امنحني صبر صلاح، يارب ثبتني زي صلاح، يارب اجعلني خيرا لأهلي زي صلاح. 

على المقاهي يجتمع الناس لنشر طاقتهم السلبية، عن هموم ومشاكل وأزمات، سواء فردية أو مجتمعية، الآن ينظر الشخص للاخر وهو يبتسم، هل شاهدت صلاح اليوم، كيف سجل كيف صنع كيف انجز كيف جعلنا فخورين، هل سمعت الانجليز وهم يهتفون للملك المصري، أصبح صلاح أهم طاقة إيجابية في مجتمعنا، نرى فيه الحاضر مبتسمين، وفيه المستقبل متحمسين وشغوفين. 

الرزق على الله، وبصلاح رزق الله الصحفي الذي يكتب عن صلاح والقهوجي الذي يذيع مبارياته والبائع الذي يبيع فوانيسه، والمطرب الذي يغني بأسمه، وقريته التي أنجبته، كل هؤلاء وأكثر كان صلاح سببا جعله الله لهم باب رزق. 

أنا صلاح وسأتحدى، يقولها الآن من يرتدي حذائا ممزقا وهو يمرر الكرة، من يشعر بظلم أو إضطهاد، من يرى أن الحلم مستحيل، من حاول وسقط، من تصور ان العالم لن يحترمه ويقف له، من ظن ان فقر الحال مآساته. 

سيدعو الناس لصلاح اليوم وغدا، سيدعو لأولاده وأحفاده، لأننا سنحكي وننقل لأولادنا وأحفادنا تلك السعادة التي منحها لنا، أصوات الفرح التي لم تخفت، والحلم الجميل الذي عايشناه به ومعه. 

لأن صلاح صنع لنا جميل جل عن أن يُوصفا.. 

للتوصل مع الكاتب عبر تويتر من هنا وعبر فيسبوك من هنا

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار الكورة - أنا صلاح  ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار الكورة - أنا صلاح " ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع يالا كورة و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

السابق أخبار رياضة - وزير الرياضة يتلقى دعوة من نظيره الكويتي لحضور المباراة الودية
التالى أخبار رياضة - طارق خيري يطمئن على ثنائي المنتخب في الصين