أغلب تصفح للأخبار عبر

الإستفتاءات السابقة

 

اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الافق نيوزfont>

 

الاعلان رقم 3

أخبار حوادث - أسس ومبادئ الطب الشرعي في عهد الفراعنة

 

 

أخبار حوادث - أسس ومبادئ الطب الشرعي في عهد الفراعنة
أخبار حوادث - أسس ومبادئ الطب الشرعي في عهد الفراعنة

أنت الان تشاهد خبر - أخبار حوادث - أسس ومبادئ الطب الشرعي في عهد الفراعنة
فى موقع - أخبار الافق نيوز
بتاريخ - الأربعاء 1 أغسطس 2018 04:17 مساءً

الأفق نيوز - قال الدكتور حازم الكريتي، الباحث الأثري، مفتش آثار منطقة سقارة، إن تفوق المصريين القدماء في مجال الطب لم يتوقف عند معرفة الأمراض ومعالجتها فقط، بل تعداه إلى دراسة وفهم أسباب الوفاة، فالمصري القديم وضع مبادئ الطب الشرعي وفقًا لما ذكره يوليوس جيار، في كتابه “الطب والتحنيط في عهد الفراعنة”، إن أحد أهم الدلائل على تفوق المصريين في ذلك المبحث؛ هو ما وجد في بعض البرديات الطبية الفرعونية والتي تعرضت إلى حالات الإجهاض المتعمد، واعتبرته جريمة توجب القصاص، والذي قد يصل إلى حد الإعدام خصوصا إذا ما ثبت أن شخصا ما قد تعرض بالأذى للأم الحامل، وأدى ذلك إلى إجهاض الحمل.

طبيب الصحة
ويشير جيار إلى أن قواعد الدفن في مصر القديمة اقتضت أن يتم الكشف على الجثة قبل التصريح بالدفن، وأن طبيبا حكوميا، يشبه إلى حد ما طبيب الصحة في وقتنا الحالي- كانت مهمته أن يفحص الجثة ويعاينها بالمعاينة الأولية، فإذا ثبت أن الوفاة طبيعية أو بسبب إصابات مرضية مزمنة أو حوادث عارضة، صرح بالدفن، أما في حالة الاشتباه في فعل إجرامي، كانت تحول الحالة إلى الطبيب الشرعي.

طبيب القانون
وكان مسمى الطبيب الشرعي في مصر القديمة “طبيب القانون”، وهم كانوا مجموعة من الكهنة المتخصصين في الطب الجنائي، كانت وظيفتهم تحديد السبب الجنائي للوفاة وإجراء التحريات اللازمة، وتضييق دائرة الاتهام على المشتبه بهم، وأخيرا تحرير تقرير مفصل عن الواقعة وسبب الوفاة والمتهمين، ورفع التقرير لهيئة القضاء والتي تقوم بدورها بتوقيع العقوبة المناسبة على المجرم.

إنسانية القانون
وأوضح الكريتي، أنه في الحالات التي كان يثبت فيها تورط نساء حوامل في جرائم قتل، كانت تقدم المعايير الإنسانية على إقامة العدل، إذ كانت تترك المرأة حتى تلد وترضع طفلها، وبعد الفطام كان يطبق عليها الجزاء العادل بالسجن.

ورصد برنوا اليو، في كتابه “الطب في زمن الفراعنة”، 3 حالات وفاة ملكية حدثت بفعل فاعل طبقا للمدونات الطبية التي ارتبطت بها، الحالة الأولى للملك سقن نرع الأسرة السابعة عشر (1560 ق.م)، والذي بحسب تقرير الطبيب الشرعي مات نتيجة ضرب رأسه بآله حديدية وطعنه بعنف عدة مرات، وهو الثابت تاريخيا من أن سقن نرع استشهد في معاركه ضد الهكسوس، والحالة الثانية للملك مرنبتاح من عصر الأسرة التاسعة عشرة (1213-1203ق.م)، وهو المعروف بفرعون الخروج، الذي طارد بني إسرائيل  أثناء فرارهم خارج مصر.

وتشير المدونة الطبية الشارحة لأسباب موته، إلى أن مرنبتاح كان رجلا مسنا يعاني من تصلب في عظام الرقبة والعمود الفقري وكان بدينا بعض الشيء، وأنه مات متأثرا بعدة جروح وهي إصابات في عظام الجمجمة، وفقد جزء من جلد وعظم مقدمة القدم اليسرى وكسر في الترقوة وكسر في العنق. ويلمح  اليو إلى أن هذا التقرير المصاحب لوفاة مرنبتاح آثار دهشة العلماء حول وفاة مرنبتاح، لأنه بالتسليم بأن مرنبتاح هو فرعون الخروج فقد مات غرقا في مياه البحر، ولكن تشير إصابات الجروح أنه مات أثناء معركة، ليطرأ سؤالين كيف مات مرنبتاح؟ وكيف استطاع عجوز مسن شبه قعيد بسبب أمراض العظام أن يطارد شعب بني إسرائيل؟

مؤامرة
والحالة الثالثة التي يرصدها برنوا اليو، في كتابه “الطب في زمن الفراعنة”، هي حالة الملك رمسيس الثالث، من الأسرة العشرين (1184-1153 ق.م)، والتي عرفت بمؤامرة الحريم، إذ اشتركت زوجته  (تي) مع بعض حريم القصر والخدم في قتل الملك لتجلس ابنها الأمير “بنتاوور” على العرش، وبحسب تقرير الوفاة، فقد كان رمسيس الثالث رجلا مسنا، يعاني من أمراض الشيخوخة وحدثت وفاته نتيجة قطع نافذ للرقبة من جهة الخلف.

ويلمح اليو إلى أن الأمر برمته حول فورا إلى رئيس القضاة، الذي أمر بتحويل الملف إلى جهات التحقيق لتعقب الجناة والقصاص منهم، ولقد سجلت إحدى البرديات نص ما وجه به القاضي الأجهزة المعاونة، يورد  برنوا منه الجزء التالي:
“أنا آمر القضاة قائلا أما بخصوص الكلام الذي يدور على ألسنة الناس فلا علم لي به، فاذهبوا وافحصوا الأمر، فإذا حققتم وتبينتم المتهمين فأمروهم أن ينتحروا بأيديهم بدون إخطاري، ووقعوا العقاب على كل من يستحق بدون استشارتي أيضا، ولكن احترسوا من عقاب البريء، ها أنا ذا، إذ أكرر لكم أن كل شخص ارتكب أو اشترك في هذه الجناية يجب أن ينال نصيبه من العقاب، أنا أمين ومحروس إلى الأبد، لأنني ضمن الملوك العادلين أمام آمون رع ملك المعبودات وأمام أوزوريس حاكم الأزلية”.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار حوادث - أسس ومبادئ الطب الشرعي في عهد الفراعنة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار حوادث - أسس ومبادئ الطب الشرعي في عهد الفراعنة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع بوابة فيتو و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا الافق نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alufuqnews.com " او من خلال كتابة " الافق نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

هنا

 

السابق أخبار حوادث - بعد 10 أيام من تغيبه.. الأهالي يعثرون على جثة شاب بترعة في المطرية
التالى أخبار الحوادث - إصابة شخصين في انقلاب سيارة لنقل الأموال بالإسكندرية